مركز أمن الشبكات
وحدة خدمات الانترنت - مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية



English

الصفحة الرئيسية

عن الموقع

الإختراقات

ترشيح المعلومات

الفيروسات

ضوابط أمنية

إتصل بنا

مواقع متخصصة

موقع الوحدة

 

 

 

الاختراقات

ما هي الإختراقات ؟
هي محاولة الدخول على جهاز أو شبكة حاسب آلي من قبل شخص غير مصرح له بالدخول إلى الجهاز أو الشبكة وذلك بغرض الإطلاع / السرقة / التخريب / التعطيل .

ماهي مصادر أخطار الإختراقات ؟
1. أخطار متعمدة : ويكون مصدرها جهات خارجية تحاول الدخول إلى الجهاز بصورة غير مشروعة بغرض قد يختلف حسب الجهاز المستهدف. هناك عدة جهات تصنف تحت هذا النوع :
1- محبي الاختراقات هاكرز
2- جهات منافسة
3- أعداء خارجيين
4- مجرمين محترفين
2. أخطار غير متعمدة وهي تنشأ بسبب ثغرات موجودة في برمجيات الكمبيوتر والتي قد تؤدي إلى تعريض الجهاز إلى نفس المشاكل التي تنتج عن الأخطار المتعمدة .

من يقوم بهذه الإختراقات ؟
1. محترفين : وهم يتميزون بمعرفة دقيقة ببرامج النظم والثغرات فيها والقدرة العالية في البرمجة .
2. هواة : وهم ذوي خبرة محدودة في البرمجة نسبياً وغالباً يبحثون عن برامج جاهزة لاستخدامها في عملية الاختراق .

لماذا لا تقوم شركات تقديم خدمة الإنترنت بحماية أجهزة المستخدمين من عمليات الاختراقات ؟.

- إن الوسائل الفنية المتبعة في الحد من المخاطر الأمنية على أنظمة وشبكات الحاسب الآلي عادة ما تحد أيضا من استخدام بعض تطبيقات وخدمات الإنترنت. فمثلاً لزيادة التحصين الأمني قد ُتعطل بعض برامج الحوارات أو الاتصال الهاتفي عن طريق الإنترنت. ولهذا فإنه غالباً ما يترك للمستخدم تحديد المستوى الأمني الذي يرغب في توفره لأنظمته وبالتالي توفير الوسائل الفنية الأمنية المناسبة. ولكن مع كثرة المخاطر الأمنية على شبكة الإنترنت من ناحية ، واتساع عدد المستخدمين وقلة خبرة الكثير منهم في المخاطر الأمنية وأساليب الحد منها من ناحية أخرى ، بدأ بعض مقدمي خدمة الإنترنت في الولايات المتحدة الأمريكية بتقديم خدمات إضافية لمشتر كيهم سواء عن طريق الاتصال الثابت (Leased Lines) أو حتى الاتصال الهاتفي (Dial-up) ، تتمثل في توفير وسائل حماية أمنية لأجهزة هؤلاء المشتركين.

لماذا لم تصمم شبكة الإنترنت بشكل آمن يحد من المخاطر الأمنية ؟.

- كانت شبكة الإنترنت في بدايتها محصورة في مجموعة قليلة من الأكاديميين والباحثين في عدد من الجامعات ومراكز الأبحاث الأمريكية ، ونظرا لمحدودية عدد المستخدمين و معرفة بعضهم لبعض لم يكن هناك قلق بشأن مخاطر أمنية على الشبكة. و لذلك لم تؤخذ هذه المخاطر في الاعتبار عندما تم تصميم البروتوكول الأساسي لنقل المعلومات على شبكة الإنترنت (TCP/IP). ولكن مع مرور الوقت ودخول القطاع التجاري للشبكة وما يعنيه ذلك من الازدياد المضطرد لعدد المستخدمين وتنوع خلفياتهم العلمية والعملية و اختلاف أعمارهم ، بدأت تظهر بعض التجاوزات الأمنية على الشبكة. فقد سجلت أول مشكلة أمنية على شبكة الإنترنت في عام 1988م (أي بعد مرور ما يقرب من عقدين على نشأت الشبكة). تتمثل هذه المشكلة في فيروس كتبه شخص يدعى موريس سمي الفيروس فيما بعد باسمه (Morris Virus). حيث استغل ثغرة في برنامج البريد الإلكتروني مكنت الفيروس من الانتشار في ما يقرب من 10% من أجهزة الحاسب الآلي المرتبطة بشبكة الإنترنت آنذاك وعددها 60 ألف جهاز تقريباً قبل أن يتم اكتشافه.

ما هي المخاطر الأمنية التي يمكن أن تتعرض لها أجهزة الحاسبات الشخصية عند ارتباطها بشبكة الإنترنت ؟.

شبكة الإنترنت تعج بالمخاطر الأمنية المتعددة و المتجددة ، و سنتطرق إلى أكثر تلك المخاطر الأمنية انتشاراً:

1. الفيروسات: تنتقل الفيروسات إلى أجهزة الحاسب بطرق عدة ، ولكن كانت تاريخياً أكثر هذه الطرق انتشار هي استخدام أقراص ممغنطة ملوثة ، أما الآن وبعد ازدهار استخدام الإنترنت فقد أصبح البريد الإلكتروني أكثر طرق انتشار الفيروسات إلى أجهزة الحاسبات. وتختلف نوعية و حجم الأضرار التي قد تحدثه تلك الفيروسات على جهاز الحاسب. فمنها ما يقوم بمسح جميع المعلومات الموجودة على الجهاز أو إحداث أضرار على بعض مكونات الجهاز مثل الشاشة ، ومنها ما يقوم بإرسال نفسه بالبريد الإلكتروني إلى جميع من هم على قائمة المستقبلين مثل فيروس ميليسيا الذي ظهر عام 1999م ، ومن هذه الفيروسات ما هو أقل ضرر كأن يقوم بتعطيل برنامج معين على جهاز الحاسب.
2. برامج الباب الخلفي: عادة ما تنتقل هذه البرامج إلى أجهزة الحاسب الآلي عن طريق ما يسمى بـ "التروجان" ، والتروجان هو عبارة عن برنامجين ، الأول برنامج موثوق به يرغب المستخدم في تحميله على جهازه ، ولكن يلتصق في هذا البرنامج الموثوق برنامج آخر مثل برامج الباب الخلفي ، لا يظهر للمستخدم حيث يقوم بتحميل نفسه تلقائياً متى ما قام المستخدم بتحميل البرنامج الأول. و عندما يتحمل برنامج الباب الخلفي في جهاز ما فإنه يفتح ثغرة في ذلك الجهاز تسمح لأي مستخدم على الإنترنت ، وباستخدام برنامج مرافق ، من التحكم الكامل بالجهاز حيث يمكن استرجاع أو حذف أو تغيير أي معلومة مخزنة على ذلك الجهاز ، كما يمكن أيضا سماع ورؤية ما يدور حول ذلك الجهاز المصاب إذا كان الجهاز يضم ما يكروفون وكاميرا .

3. قلة الخبرة في التعامل مع بعض البرامج: مع ازدياد استخدام الإنترنت من العامة غير المتخصصين ، يتم - وبشكل مستمر ومتسارع - تطوير برامج مختلفة على أنظمة النوافذ (Windows 95/98) تساعد على تفعيل استخدام الشبكة مثل تلك البرامج التي تهيئ جهاز الحاسب الشخصي كي يعمل كخادم (server) مثل خادم نقل الملفات (ftp Server) . إن استخدام مثل هذه البرامج قد يفتح ثغرة في جهاز الحاسب الآلي تمكن الغير من اختراق الجهاز.

4. أخطاء في الإستخدام: مثل سوء الإختيار لكلمة السر أو كتابتها على ورقة يمكن للآخرين قراءتها ، فكلمة السر يجب ألا تكون سهلة يمكن تخمينها.

ما هي الوسائل التي يمكن إتباعها للحد من تلك المخاطر ؟.

1. استخدام برامج كشف ومسح الفيروسات (Virus Scanners) والعمل على تحديثها بشكل دوري حتى تشمل الفيروسات حديثة الاكتشاف. تقوم معظم هذه البرامج أيضا على كشف برامج الباب الخلفي.
2. الحذر في استقبال البريد الإلكتروني والذي يحوي مرفقات (Attachment) فقد تكون تلك المرفقات عبارة عن برامج مؤذية كالفيروسات وبرامج الباب الخلفي ، علماً بأن معظم برامج كشف الفيروسات تقوم بكشف البريد الإلكتروني قبل تحميله.
3. عندما يريد المستخدم أن يحمل برنامج على جهازه بإنزاله من موقع على شبكة الإنترنت ، فإن عليه التأكد من موثوقية ذلك الموقع حتى لا يكون البرنامج المراد تحميله عبارة عن تروجان يؤذي جهازه عند تحميله.
4. عدم استخدام برامج ليس للمستخدم أي خبرة في تشغيلها.
5. الاحتفاظ بنسخ احتياطية للمعلومات الحساسة في أقراص إضافية خارج الجهاز.

ما مدى كفاءة الأنظمة الأمنية المستخدمة حاليا في وسائل التجارة الإلكترونية ؟.

إن استخدام شبكة الإنترنت في عمليات البيع والشراء قد ينتج عنه تبعات أمنية مثل سرقة أرقام بطاقات الائتمان والتي تمثل الوسيلة الأكثر استخدام في الشراء عن طريق الإنترنت ، أو سرقة معلومات مالية أو تجارية حساسة خلال نقلها بين الشركات والمؤسسات المختلفة. ولهذا فقد تم تطوير عدة أنظمة أمنية تقوم على نقل المعلومات بطريقة آمنة تمنع الغير من الإطلاع عليها أثناء نقلها من خلال الشبكة ، ولذا فإن على جميع مقدمي خدمة الإنترنت الذين يسعون إلى استضافة مواقع للتجارة الإلكترونية توفير مثل هذه الأنظمة واستخدامها لتلك المواقع وبالتالي تقليل المخاطر الأمنية التي قد تحدث عليها. ومن الجدير ذكره أن هذه الأنظمة الأمنية تستخدم في معظم مواقع التجارة الإلكترونية ولا تكلف إلا بضع آلاف من الدولارات.

   

 

 

حقوق النشر تخص وحدة خدمات الانترنت 1421هـ
المملكة العربية السعودية